التخطي إلى المحتوى

كشفت وكالة الأنباء السودانية الرسمي، نقلاً عن جهاز الأمن والمخابرات الوطني، عن صدور قرار يقصى بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين في كافة أنحاء البلاد، كما رفعت السلطات السودانية الحظر عن تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضحت مصادر صحفية مطلعة، أن الرئيس السوداني عمر البشير، أصبح تحت الإقامة الجبرية، بعد أن تأكد انتشار مركبات الجيش السوداني على الطرق والجسور الرئيسية في الخرطوم، وانتشرت أيضاً قوات الجيش السوداني في محيط وزارة الدفاع.

وتواجدت القوات الأمنية السودانية أمام مقصر القصر الرئاسي، حيث منعت دخول أو خروج أي شخص من القصر، وجاء ذلك في ظل تدفق العديد من المتظاهرين إلى مقر القيادة العامة في الخرطوم،  مع تسجيل مظاهر احتفالية في بعض الشوارع.

دعوات للتظاهر في ساحة الاعتصام

ودعا العديد من المتظاهرين إلى الخروج والتوجه إلى ساحة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، مؤكدًا تمسكه بالتنحي الكامل للنظام، ومطالبًا بحكومة انتقالية مدنية، وتابعت المصادر عن اعتقال أكثر من 100 شخصية مقربة من الرئيس السوداني عمر البشير بالإضافة إلى اعتقال الحرس الخاص به.

كما تم اعتقال رئيس الحكومة محمد طاهر أيلا ووزير الدفاع السابق، عبد الرحيم محمد حسين، ورئيس حزب المؤتمر الوطني المكلف أحمد هارون، والنائب الأول السابق للبشير علي عثمان محمد طه، وبكري حسن صالح النائب الأول السابق للبشير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *