التخطي إلى المحتوى

قد اقيم ف  مساء اليوم الثلاثاء، الاحتفال بتنفيذ توقيع بروتوكول تعاون مع الشركة العربية الحديثة للطبع والنشر والتوزيع (سلاح التلميذ)؛ من أجل دعم برامج دمج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في المنظومة التعليمية.

حضر الاحتفالية الدكتور محمد عمر نائب الوزير لشئون المعلمين، والكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم، والدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام، والدكتورة نوال شلبي مدير مركز تطوير المناهج التعليمية، والدكتورة إنجي مشهور مستشار الوزير لذوى الاحتياجات الخاصة، ومصطفى حمدي رئيس مجلس إدارة شركة سلاح التلميذ، والدكتورة هالة عبد السلام رئيس الإدارة المركزية لشئون التربية الخاصة، ولفيف من الشخصيات العامة، ومجموعة من ممثلي الشركة العربية الحديثة للطبع والنشر والتوزيع.

وفى بداية كلمته عبر الدكتور طارق شوقي وزير التعليم والتعليم الفني، عن سعادته بمبادرة شركة سلاح التلميذ “تعليم واحد مدرسة واحدة” وشكره لجميع القائمين والداعمين لهذه المبادرة النبيلة التي تهدف إلى تقديم الدعم لفئة من أبنائنا لها في القلب منزلة وهى في أمس الحاجة إلى تقديم يد العون والمساعدة من قبل كل مؤسسات المجتمع المدني، متابعًا أنه انطلاقًا من الدستور الذي يؤكد على ضمان الفرص التعليمية المتكافئة لجميع أبناء شعبنا الأبي وإعمالًا لقانون الطفل المصري الذي أكد على رعاية الطفل من ذوى القدرات الخاصة وتأهيله، قامت الوزارة بتخصيص برامج ومبادرات في خطط تطوير التعليم قبل الجامعي لهذه الفئة ولعل دمج الطلاب ذوى الإعاقات البسيطة في المدارس الرسمية يعد أحد أهم هذه المبادرات، وبلغ عدد الطلاب المدمجين (59391) طالبًا بعدد (12687) مدرسة، وتسعى الوزارة إلى تغيير نظرة المجتمع إلى أبنائنا ذوى الاحتياجات الخاصة؛ من خلال العمل على إكسابهم خبرات معرفية ومهارات يدوية وفنية تمكنهم من التزود بالمعارف، والاعتماد على النفس ومشاركة أقرانهم في ممارسة الأنشطة والهوايات.

وأشار “شوقي” إلى أنه تقديرًا من الدولة ومؤسساتها للقادرين باختلاف “ذوى الاحتياجات الخاصة” وضعت الدولة إستراتيجية متكاملة لتقديم الرعاية لذوى الاحتياجات الخاصة وتأهيلهم الاجتماعي، وتحويلهم من قوى معيلة إلى قوى منتجة ومؤثرة بالمجتمع وإشراكهم في المعارض المحلية والدولية.

وأوضح “شوقي” أن خطة تطوير التعليم المصري 2.0 والتي بدأت بمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي ستثمر عن نقلة نوعية لم يسبق لها مثيل في تاريخ التعليم، وسيكون لدينا أجيال قادة على التفكير العلمي السليم، ومسايرة للثورة العلمية بكل مفرداتها، ولابد أن تتغير نظرة شركائنا في التعليم صوب الهدف الذي نسعى إليه، وبما يتناسب مع الرؤية الجديدة واتجاهاتها، داعيًا كافة المؤسسات إلى تضافر الجهود من أجل صنع غد أفضل لأبنائنا.

وأضاف “شوقي”: إن تعليم المعارف لم يعد هو أساس نجاح الأنظمة التعليمية، وإنما أصبح تعليم سبل الاهتداء للمعارف الصحيحة الموثقة علميًا، والسليمة فكريًا وغير المتطرفة هو الهدف الرئيسي، ولذلك تدعم مساعي التطوير تأسيس الفكر البحثي لدى الطلاب منذ مرحلة الطفولة المبكرة وصولًا إلى الصف الأول من المرحلة الثانوية، حتى يتمكن الطالب من الاعتماد على نفسه في الوصول إلى المعلومة، ويتعلم كيفية توظيفها في سياقها الصحيح، واستخدامها في تطبيقاتها العلمية، وإننا نرجو أن يؤدى ذلك كله لإنتاج جيل من العلماء والمفكرين، والمخترعين النافعين للوطن ولأنفسهم.

وقال الوزير: الوزارة تهتم بإنتاج نسخة من المناهج الجديدة للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، بجانب وضع خطة طموحة للتعليم الابتدائي، وأخذ الموافقات عليها.

وفي ختام كلمته، توجه “شوقي” بالشكر لكل من يسهم في صنع بسمة أمل على وجه أبنائنا ذوى القدرات الخاصة.

وفي كلمته، أبدى ياسر رزق إعجابه بفكرة الدمج في المدارس لأصحاب الهمم، مشيدًا بالمعلم المصري، وإبداعه مع الطلاب، ولفت إلى أن أخبار اليوم أصدرت صحيفة برايل للمكفوفين لخدمة طلاب المدارس والجامعات وفي الأندية.

ومن جهتها، أوضحت الدكتورة إنجي مشهور أن هذا البروتوكول جاء ليتكامل مع جهود الوزارة الهادفة لتوفير فرص تعليمية جيدة تناسب احتياجات هذه الفئة من المتعلمين، واعتبرت هذا البروتوكول هو خطوة تمهيدية لمزيد من الشراكات مع القطاع الخاص لدعمهم.

وفى ذات السياق، أعرب مصطفى حمدي رئيس مجلس إدارة شركة سلاح التلميذ عن سعادته بتوقيع هذا البروتوكول الذي يدعم برنامج وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لدمج أبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة في المنظومة التعليمية، مشيرًا إلى أن هذا البروتوكول هو التزام من الشركة بالاضطلاع بمسئوليتها المجتمعية تجاه المجتمع، ولا سيما الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، والذي تعتبره الشركة بمثابة أفق جديد من الأعمال الذي يُضيف للشركة خبرة جديدة إلى سابقة أعمالها وتاريخها المشهود له في هذا المجال.

وتابع “حمدي” قائلًا: إن هذا الاحتفالِ ببدء تنفيذ بروتوكول التعاونِ بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وشركة سلاح التلميذ للطباعة والنشْر يأتي في إطار دعم مجهودات الوِزارة في دَمجِ الطلاب ذَوي القُدُراتِ الخاصةِ في منظومةِ التعليمِ تنفيذًا لتوجيهاتِ فخامةِ الرئيسِ عبدِ الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الذي أعلن 2018 عامًا لذوي القُدُراتِ الخاصةِ و 2019 عامًا للتعليم.

وأشار إلى أنَّ الطلابَ ذَوي القُدُراتِ الخاصةِ لَيسوا فقطْ المستفيدينَ من الدمجِ في المنظومةِ التعليمية بل إنَّ الاستفادةَ تَعُمُّ على الجميع حيثُ تزدادُ فكرةُ تقبلِ الآخَر ويتأكدُ أنَّ الاختلافَ يُميِّزُنا ويستفيدُ المجتمعُ من إبداعاتِ أبنائه، مؤكدًا أنه إيمانًا بِدَورِ سِلاحِ التلميذ الذي علَّمَ وشكَّلَ وِجدانَ الأجيالِ في كُلِّ بيتٍ مصرِيّ حَرَصْنا على المشاركةِ في منظومةِ الفِكرِ المُتجدِّدِ ورؤيةِ الدكتور طارق شوقي للتغييرِ والتطوير الذي نَلْمَسَهُ على أرضِ الواقعِ في وزارةِ التربيةِ والتعليم والتعليمِ الفنِّي.

وأوضح أنه تم الإعلان عَنِ المسابقةِ الفنيةِ الكُبرى لأبنائنا الطلبة في العام الدراسي 2018 ــ 2019 ووضعْنا إبداعاتِهم الفنية على أغْلِفةِ كُرَّاساتِ « سلاحِ التلميذ » التي يُخصَّصُ 10% من عَوائدِ بَيعِها لدعمِ مجهوداتِ الوزارة لدمجِ ذوي القُدُراتِ الخاصة تَحتَ شِعَار «تَعليمٌ واحد مَدرسةٌ واحدة»، وتوجَّه بالشكر إلى مؤسَّسةِ دَار « أخبارِ اليوم » العريقة لرعايتِها لهذا الاحتفال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *