التخطي إلى المحتوى

كشف المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة، في بيان رسمي إلحاقاً للبيان المعلن عنه أمس بخصوص إحباط العمل الإرهابي الذي استهدف مركز مباحث محافظة الزلفي، وذلك في محاولة يائسة قامت بها مجموعة إرهابية مكونة من 4 أشخاص، وتم التصدي لهم جميعاً، حيث أسفرت التحقيقات التي أجريت حول العملية عن النتائج التالية:

ولاً: كشفت أمن الدولة من إجراءات التثبت عن هويات الجناة بأنهم كل من:

1 – المواطن / عبدالله حمود محمد الحمود، هوية وطنية رقم ( 1091900215 ).

2 – المواطن / عبدالله إبراهيم محمد المنصور، هوية وطنية رقم ( 1061290597 ) .

3 – المواطن / سامر عبدالعزيز عبدالكريم المديد، هوية وطنية رقم ( 1186017529).

4 – المواطن / سلمان عبدالعزيز عبدالكريم المديد، هوية وطنية رقم ( 1111552699 ) وجميعهم ينتسبون للفكر الضال وينتمون لتنظيم داعش الإرهابي.

حيث نجحت التحريات وإجراءات الاتسدلال “بفضل الله”، من تحديد استراحة في حي الريان في محافظة الزلفي، مستأجرة باسم “عبدالله الحمود” وهو أحد الجناة الأربعة، واتخذوا منها وكراً من أجل الإعداد والتخطيط للهجوم على مركز الزلفي الفاشل، حيث عثر بداخلها على معمل لتصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة.

كما أسفرت نتائج الفحص والتفتيش لموقع الجريمة والاستراحة، العثور على 5 أحزمة ناسفة، حيث منها أربعة ارتداها الجناة وآخر كان بداخل السيارة، كما تم العثور على عدد ( 64 ) قنابل يدوية محلية الصنع، تحتوي على عدد ( 25 ) أكواع سباحة مشركة، وتم العثور على عدد ( 61 ) ماسورة سباكة مشركة، منها ( 9 ) في طور تجهيزها كقنابل أنبوبية، بالإضافة إلى عدد ( 3 ) جوالات مشركة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *