التخطي إلى المحتوى

يحتفل محرك البحث العملاق جوجل  بـ سفينة خوفو وذلك بمناسبة الذكري الخامسة والستون لاكتشاف سفينة خوفو، أو ما يطلب عليها مراكب الشمس، ويرجع اكتشاف سفينة خوفو في مثل هذا اليوم من عام 1954، وتم اكتشاف سفينة خوفو على يد عالم الأثآر المصري السيد كمال الملاخ.

سفينة خوفو

ففي عام 1954 عند قاعدة الهرم الأكبر بالجيزة ، اكتشف عالم الآثار المصري كمال الملاخ حفرتين مسقوفتين عند قاعدة هرم خوفو الجنوبية . وعُثر في قاع إحداهما على سفينة مفككة متقنة النحت من خشب الأرز ، كان عدد أجزاء المركب 1224 قطعة ، لا ينقص منها أي جزء .من ضمنها خمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه ومقصورة.

كانت مركب الشمس مفككة في 1224 قطعة ووضعت في الحفرة في 13 طبقة . وهي عبارة عن مركب ملكي ذو مجاديف مصنوعة من خشب الأرز من لبنان ، وتتكون المركب من عشة وخمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه وسقالة للرسو على الشاطيء.
يصل طول سفينة خوفو إلى نحو3و42 متر وأقصى عرضه 6 و5 متر، ويشابه في شكله شكل مركب البردي . وقد استغرق إعادة تركيبه نحو 10 سنوات ؛ ووضع في متحفه للعرض في عام 1982 بجانب الهرم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *