التخطي إلى المحتوى

عرض موقع قناة “الحرة” تقريراً حمل عنوان “صراع نفوذ.. توتر بين روسيا وإيران بسوريا“، وجاء فيه التالي: توتر بدأت معالمه تطفو على السطح أكثر من أيّ وقت مضى، عقب أنباء عن اشتباك بين القوات الروسية من جهة، والجماعات الموالية لإيران في مطار مدينة حلب السورية.

وكانت الشرطة العسكرية الروسية شنّت الأسبوع الماضي هجوماً ضدّ مسلحين مدعومين من إيران، كانوا متمركزين في مطار حلب الدولي، بحسب وسائل إعلام محلية سورية. وعقب الهجوم، اعتقلت الشرطة العسكرية الروسية عدداً من زعماء الجماعات الإيرانية، في ما عده البعض حلقة أخرى ضمن التوترات القوات الإيرانية والروسية في سوريا، حسب تقرير لـ”صوت أميركا”.

وأفاد موقع “أورينت” المعارض، بوقوع قتلى وإصابات داخل صفوف الجماعات الإيرانية التي كانت متواجدة في مطار حلب، بعد اشتباكات استخدم فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة. وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر تقريرا في نيسان الماضي عن تصاعد وتيرة الخلافات بين إيران وروسيا داخل سوريا، لأسباب تتعلق بمحاولة مد النفوذ السياسي والاقتصادي.

صراع ولاءات

ويقول محللون لـ”صوت أميركا” إنّ الحرب الطويلة في سوريا قد خلقت شقاقا طفيفا بين الحليفين روسيا وإيران. ويقول فيليب سميث، الباحث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الذي يتابع عن كثب نشاط الميليشيات التي تدعمها إيران في سوريا، إنّ “هناك خلافات واضحة بين روسيا وإيران داخل سوريا”. وأضاف سميث لـ” صوت أميركا”: “تستطيع أن ترى مثل ما حدث مؤخرا في حلب وبؤر التوتر، بسبب استمرار النشاط الإجرامي هناك. كل طرف يريد قطعة من السلطة”.

ومؤخراً، اندلع اشتباك عسكري بين قوتين تابعتين للجيش السوري في مناطق مختلفة في البلاد، بحسب تقارير محلية. ويرى مراقبون أنّ صراع النفوذ بين قادة الجيش السوري، سببه الولاء والتبعية إما لروسيا أو إيران. ويضيف سميث: “أعتقد أنّ الأمر يعود لنقطة من يتحكم في ماذا، وما طبيعة السلطة التي يتقاسمها كل منهم. لكن لا أعتقد بالضرورة أن هذا سيؤدي إلى خلافات كبيرة بين القوات الإيرانية والروسية هناك”.

اختلافات تكتيكية؟

وقال خبراء لـ”صوت أميركا” إنّ الشراكة الاستراتيجية بين روسيا وإيران في سوريا أعمق من أن تهزها هذه الخلافات، إذ تعتمد روسيا على القوات الإيرانية للحفاظ على الأراضي التي تم استرجاعها، ولدعم الجيش السوري النظامي.

آنا بورشيفسكايا، زميلة أبحاث في المؤسسة الأوروبية للديمقراطية، حيث تركز على سياسة روسيا في الشرق الأوسط، قالت للموقع الأميركي: “لا أعتقد إطلاقا أن روسيا ستنفصل عن إيران”. وتابعت: “الخلافات بينهما تتلخص في محاولة كل منهما تشكيل مناطق نفوذ في سوريا، الأمر الذي تتفهمه روسيا جيدا.. إن علاقتهما معقدة بالتأكيد”. وأضافت: “على المستوى التكتيكي، فإن روسيا وإيران يختلفان أحيانا، لكنهما يتفقان على الصورة الأكبر”.

سباق اقتصادي

محللون آخرون يرون أنّ الخلاف بين روسيا وإيران سببه البحث عن المكاسب الاقتصادية داخل سوريا. وقال الباحث الاقتصادي السوري جوان هيمو، قال لموقع “صوت أميركا”: “الآن هناك نقاط خلاف أكثر من أي وقت مضى. لذلك، من الطبيعي أن تجدهم يتنافسون لتوقيع عقود مع النظام السوري، في قطاعات الطاقة وبقية الاستثمارات”.

وفي عام 2018، منح النظام السوري روسيا حقوقاً حصرية لإنتاج النفط والغاز السوري. وقد وقعت سوريا عقداًَ مع موسكو يسمح للقوات الروسية استخدام ميناء طرطوس لـ 49 عاماً، بينما حازت إيران على حق استخدام ميناء اللاذقية جزئيا. ولفت الخبير الاقتصادي إلى أنّ البلدين يريدان احتكار سوريا اقتصادياً على المدى الطويل، لأنّ كلّ منهما قد منح النظام السوري قروضاً كبيرة خلال وقت الحرب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *