التخطي إلى المحتوى

تستقبل قرية رجال التراثية مهرجان” رجال الطِّيب” ضمن فعاليات موسم السودة والذي تدعمه وزارة الثقافة في منطقة عسير والممتد لمدة 20 يوما من 12 أغسطس وحتى نهاية الشهر.

ويأتي المهرجان وفق خطة التنمية والتطوير لكافة القطاعات حسب رؤي 2030 ويأخذ القطاع الثقافي منها نصيبا كبيرا، وتهتم وزارة القافة بمهرجان رجال الطّيب من خلال مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي تبرز أهمية المكان حضاريا وثقافيا وتاريخيا.

تبدأ الفعاليات بجولة سياحية للزوار للتعرف على ثقافة رجال الطيب من خلال فعاليات السوق التراثي، والعروض الفلوكلورية الحية، إضافة الى الأمسيات الشعرية والفنية، ويليه زيارة بستان الطيب المفتوح والإشتراك في “عصائب الورد” التي تعد رمزا ثقافيا للمنطقة.

تتعدد أطواق الورد وأشكالها بإختلاف المناسبة المعدة لها وسوف يقوم الزائرين بصنع تلك الأطواق كنوع من المتعة والترفيه بمساعدة سيدات مختصات من أهل المنطقة.

لم يقتصر المهرجان على اهتمام وزراة الثقافة لكن تم التعاون مع الأندية الإجتماعية والجامعات للمشاركة بتوظيف العاملين في المهرجان بعد تدريبهم لأستقبال الزوار والعمل على راحتهم.

يعتبر المهرجان مزار ثقافي وحضاري واقتصادي بما يوفره من سياحة وترفيه وعمليات شراء للمشغولات  والحرف اليدوية المعروضة للزوار.

ولسهولة التنقل تم تجهيز ثلاثون حافلة لتنقلات الزوار بين متنزه السودة وقرية رجال ألمع.

والهدف من هذا المهرجان هو جعل القرية وجهة سياحية في المنطقة الجنوبية إعتمادا على تراثها الحضاري وتاريخها العريق.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *