التخطي إلى المحتوى

نتيجة للتقدم السريع في مجال التكنولوجيا  التي يتم إرتداؤها مثل الساعات الذكية وأجهزة الإستشعار التي تراقب معدل ضربات القلب وقد نالت هذه التكنولوجيا شعبية كبيرة في السنوات الأخيرة تم التقدم نحو ىآفاق أوسع في إستخدام التكنولوجيا.

إستطاع الباحثين في سنغافورة أخذ التكنولوجيا التي يتم إرتداؤها إلى مستوى جديد تماما حيث أصبحت الحاجة الى وسيلة توصيل هذه الأجهزة بسلاسة وكفاءة، حيث يمكن للملابس الذكية الجديدة أن تحول مرتديها إلى لوجة توصيل بشرية، وهذا يعزز من التواصل بين الأجهزة التي يمكن إرتداؤها.

ومع التقدم السريع في التكنولوجيا القابلة للإرتداء، والتطور المتزايد للبيانات التي تنقلها، أصبحت الحاجة إلى وسيلة لتوصيل هذه الأجهزة بسلاسة وكفاءة أكثر أهمية، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يستخدمون أكثر من أداة واحدة في آنٍ واحد.

ووفقاً لباحثين من جامعة سنغافورة الوطنية، يُمكن للملابس الذكية الجديدة، أن تحول مرتديها إلى لوحة توصيل بشرية، مما يعزز بشكل فعال من التواصل بين الأجهزة التي يمكن ارتداؤها.

صمم البروفيسور “جون” من معهد الإبتكار والتكنولوجيا وفريق البحث المساعد له نسيج ذكي يمكنه بث الموجات اللاسلكية مثل البلوتوث والواي فاي على سطح الملابس، ويصف النسيج بأنه مادة موصلة تسمح للأجهزة بنقل البيانات بإشارة أقوى من التقنيات التقليدية بألف مرة.

 بحسب صحيفة بيزنس إنسايدر،  هذا النسيج لحصر الإشارات بين المستشعرات القريبة من الجسم، بدلاً من تركها تنتشر في الفضاء المحيط، مما يسمح بزيادة قوة الإتصال.

وتصنع المادة الموصلة من ألياف الفولاذ غير القابل للصدأ في شكل شرائح متصلة بالسطح الخارجي للملابس عن طريق  التطريز أو اللصق بالنسيج، أما  الجانب الداخلي  يتكون من شرائح موصلة، مما يسمح للأجهزة التي يتم ارتداؤها بالقرب من هذه الشرائح باستخدام طاقة أقل بكثير من المعتاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *