التخطي إلى المحتوى
في إطار متابعة تصاعد الأحداث بين إيران وبريطانيا، أعلنت وكالة أنباء فارس عن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية”علي ربيعي” أن الدول الأوروبية تشكل تحالفا بحريا في الخليج مما يبعث برسالة عدائية ويمثل خطوة إستفزازية وسوف يزيد من حدة التوتر في المنطقة.

يأتي هذا على إثر إعلان فرنسا،وإيطاليا، والدنمارك تاييدهم لخطة بريطانيا في تشكيل مهمة بحرية أوروبية لتأمين الناقلات العابرة لمضيق هرمز بعد إحتجاز إيران لناقلة النفط البريطانية.

كل هذا التوتر وتصاعد الأحداث جاء نتيجة فشل المباحثات حول الإتفاق النووي الإيراني بين واشنطن وإيران وانسحاب الجانب الأمريكي من الإتفاق في مايو 2018، وإعادة فرض العقوبات  الإقتصادية على طهران من قبل واشنطن، مما أنهك الإقتصاد الإيراني.

وعلى صعيد آخر يتم الآن إجتماع بين الدول الموقعة على الإتفاق وإيران في فيينا في مسعى جديد لإنقاذ الإتفاق، ولا يتوقع له النجاح كما سبقه فشل آخر في العاصمة النمساوية ولم يسفر عن جديد على الرغم من الإتفاق السابق بين إيران والقوى العطمي.

وفي محاولة من إيران جعل الدول الأوروبية الثلاث”فرنسا وألمانيا وبريطانيا” المشاركة في توقيع الأغتفاق النووي على إتخاذ إجراءات من شأنها الإلتفاف حول العقوبات الأمريكية، ولذلك تنصلت طهران من بعض بنود الإتفاق النووي، وزادت من عمليات تخصيب اليورانيوم  بمعدل تجاوز عن الأغتفاق المنصوص عليه وهو”3.67%”.

ورغم محاولات الدول الأوروبية حض إيران الغلتزام بالإتفاق إلا أن طهران هددت بإتخاذ خطوات جديدة مطلع شهر سبتمبر القادم إذا لم يتم التجاوب مع مطالبها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *