التخطي إلى المحتوى

أدى الصراع القائم بين بريطانيا وإيران؛ إلى تشكيل تحالفات جديدة على الصعيد الأوروبي الأمريكي، من أجل تأمين السفن في مضيق هرمز، والذي أصبح أمرا ملحا، ومصدر قلق للعديد من الدول على مستوى العالم.

جاء ذلك على إثر إحتجاز إيران لناقلة النفط البريطانية خلال الأسبوع الماضي، والذي شكل ناقوس خطر بشأن التعامل مع الإرهاب الإيراني، وقامت واشنطن بمباحثات متواصلة مع حلفائها الأوروبيون، وبعض الدول الصديقة حتى لا تشكل إيران تهديدًا إقتصاديًا في المستقبل، ويستمر التعامل مع الإرهاب الإيراني في مضيق هرمز لتأمين حركة التجارة وتحرك السفن وناقلات النفط وغيرها.

التحالف الأوروبي

نتيجة  لمعاناة بريطانيا المباشرة مع إيران فقد قامت بتشكيل تحالف أوروبي لحماية حركة النقل في مضيق هرمز كما أوضح وزير الخارجية جيرمي هانت؛ لدعم المرور الآمن للسفن والبضائع وأطقمها، وقد أعلنت بريطانيا أن هناك تحول محتمل نحو تحالف دولي مع واشنطن لتعزيز الوجود العسكري في الخليج.

تحالف دولي

قام الرئيس الأمريكي” دونلد ترامب” بدعوة الدول للدخول في عملية” الحارس” وهي عبارة عن: تحالف بحري  يهدف إلى تأمين حركة التجارة في مضيق هرمز ،والحارس أطلق على الدور الذي سيلعبه الجيش الأمريكي في المضيق.

وكانت الخطة تهدف الى تكوين تحالف عسكري بحري حيث تؤمن الولايات المتحدة سفن القيادة ومراقبة الناقلات التجارية التي ترفع أعلام دولها فقط، والقيام بدوريات منتظمة للمراقبة وتأمين حركة التجارة عن طريق مرافقة السفن التجارية حتى الخروج من مضيق هرمز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *