التخطي إلى المحتوى

بعد وصف الرئيس الامريكي ترامب حادثي تكساس، واوهايو بأنه عمل جبان، وكان الحادث قد خلف 29 قتيلا مبدأيا، وتم القبض على منفذ الهجوم في ولاية تكساس بينما قتل مرتكب الجريمة في  ولاية أوهايو. وفي بيانه الذي ألقاه الرئيس ترامب من البيت الأبيض، ألقى المسؤولية على الأزمات التي تحدث في الشارع الأمريكي موضحا أنه يدعوا الجميع لإدانة التعصب والعنصرية البيضاء.

كان هذا رأي الرئيس ترامب الذي دعا غلى مراجعة ألعاب الفيديو التي تحوي أشياء عنيفة ومشينة والتي تؤدي إلى التعصب الدموي للشباب، كما اوضح الرئيس ترامب أهمية مراجعة الصحة العقلية التي يمكن أن تكون من اسباب تلك العمليات الارهابية المتوالية والتي هزت أركان الولايات المتحدة الأمريكية

وخلال تعليقه، أمس الاثنين، من غرفة استقبال الدبلوماسيين في البيت الأبيض، كان للرئيس الأمريكي رأي مختلف حول حادثي ولاية أوهايو وتكساس، واللذين أسفرا عن مقتل 30 شخص  على الأقل وإصابة العشرات في هذا الهجوم.

وأعرب الرئيس ترامب عن أسفه لهذه الأعمال الأرهابية وهذه الأحداث الدموية التي تشكل ظاهرة أصبحت متقبلة في المجتمع على رأي السيناتور” كوري بوكر” عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيو جيرسي

وننهي المقال بتغريدة ترامب عبر تويتر قائلا: ” إطلاق نار مروّع في إل باسو، المعلومات الواردة سيئة للغاية، نتحدّث عن الكثير من القتلى”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *