التخطي إلى المحتوى

يوم التروية هو اليوم الثامن من ذي الحجة، حيث يجدد البعض إحرامهم، إستعدادا ليوم الحج الأكبر ، يوم عرفه.

سبب تسميته بيوم التروية:

قيل لأن الحجاج قديما كانوا يأخذون معهم من الماء ما يكفيهم؛ لشحه في تلك الأيام في مشعر منى فيتزودون بما يكفيهم من الماء ليرتووا به، وقيل لأن الله روى خوف سيدنا إبراهيم على ولده إسماعيل عليهما السلام ونجاه من الذبح، أو هو من تروي سيدنا إبراهيم في فعل الذبح وكأنه ينتظر الفضل من الله.

فضل الدعاء  في يوم التروية

يستحب الإكثار من الدعاء في يوم التروية للحاج، ولغيره في كل مكان من بقاع الأرض، لأنه يوم من أيام العشر التي أقسم بها المولى عز وجل، ولأنه يستحب الصيام فيها، ويستحب الإكثار من العمل الصالح، ومن أفضل الأعمال؛ الدعاء إلى الله سبحانه وتعالى أن يتقبل الحج، ومن غير الحاج أن يرزقه حج بيته الحرام، وزيارة قبر نبيه عليه الصلاة والسلام، والدعاء في هذه الأيام ليس بينها وبين الله حجاب.

ويوم التروية يقضيه الحاج بمنى ويصلي بها صلواته الخمس، مستعدا ليوم الحج الاكبر في عرفات حيث يتنزل الله وملائكته، ويتباهى الحق تعالى بخلقه، الذين يرفعون أكف الضراعة طالبين العفو  والغفران، في مشهد تقشعر له الأبدان.

اللهم ارزقنا حج بيتك الحرام فريضة مقبولة تمحى بها كل الذنوب يا رب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *