التخطي إلى المحتوى

إستهجن رواد وسائل التواصل الإجتماعي ما صرح به أحد الخطباء في خطبته يوم عيد الاضحى بكلمات تحض من شأن المراة العاملة في السعودية، وقد قام وزير الشؤون الإسلامية على الفور برفض ما قاله هذا الخطيب مؤكدا على أنه ليس من الخطباء الرسميين، وانه ليس بتابع للوزارة، وأن المكان الذي أقيمت فيه الصلاة ليس مسجدا، أو مصلى معتمدًا، وأكد على أن الترخيص يجب ان يكون من الوزارة، وإلا تكون الصلاة فيه مخالفة للنظام،

وقال الوزير أن هذا التجاوز لن يمر مرور الكرام، وتم تحويل الأمر غلى سمو أمير مكة، ووتم تشكيل لجنة للبت في الأمر، كما أقر الشخص نفسه على ان ما حدث لا يوافق الشرع ، وانه تعدي على الجميع، وتعدي على المجتمع وهو شيئ غير مقبول، وسوف يتم إتخاذ الإجراء اللازم  بإشراف سمو أمير مكة” خالد الفيصل”

وقد توالت التغريدات والكلمات على وسائل التواصل الإجتماعي مستهجنة هذا الحديث الذي يحط من شأن المرأة السعودية العاملة في مجال المبيعات.

ومن التغريدات التي كتبت على تويتر” لا الكرامة ولا الأعراض فيها آراء وأخذ ورد، أتمنى يردعونه ويعاقبونه بأشد وأغلظ العقوبات، أولاً لأنه قذف وأهان النساء، وثانياً عارض قرارت الدولة وحرض عليها، ثالثاً استخدم منبر عام وله شرعية كبيرة جداً ليعرض من خلاله توجهاته وأفكاره، ويصبغها بصبغة دينية” المغرد”قصقص إبراهيم”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *