التخطي إلى المحتوى

في متابعة لتطور الموقف بين إيران وبريطانيا والذي بدأ منذ شهر يوليو السابق بإحتجاز بريطانيا سفينة نفط إيرانية في جبل طارق بحجة أنها تمول الإرهاب في سوريا، وعلى إثره قامت إيران بالرد بإحتجاز ناقلة بريطانية في الخليج العربي بحجة تهريبها للنفط.

ظل الوضع متوترا بين الدولتين فيما أعلنت بريطانيا عن إيران ما وصفته ب” إرهاب دولة” وقامت بريطانيا بالدفع بسفينة حربية لتأمين سير الناقلات التابعة لها في الخليج، وأعدت بريطانيا سفينة حربية أخرى للإبحار صوب الخليج يوم الأثنين الموافق 12/8/2019 في مهمة تقودها الولايات المتحدة لحماية السفن التجارية من التهديد الإيراني في الخليج.

السفينة الحربية كِنت تأتي لتولي مهمام السفينة المرابطة حاليا في الخليج بإسم”دنكان” والتي تعمل على حماية السفن التجارية في الخليج، بينما صرح قائد السفينة بقوله: “لا يزال تركيزنا الشديد في الخليج هو نزع فتيل التوتر الحالي، لكننا ملتزمون بالحفاظ على حرية الملاحة وتأمين الشحن الدولي وهو ما تهدف إليه عمليات الانتشار هذه”

ونتيجة لفشل الحوار بين بريطانيا وإيران من قبل وما قيل عن عرض بريطانيا التحاور من أجل الإفراج عن ناقلة النفط وعن طاقمها البالغ عدده 29 فرد وقد قابلت إيراارن الطلب بالرفض وقامت بحجز الناقلة لديها  في مضيف هرمز، في خطوة وصفتها بريطانيا بأنها خطوة غير محسوبة، ووصفت إيران” إرهاب دولة”

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *