التخطي إلى المحتوى

تعتبر التجارة الإليكترونية من أساليب التجارة العالمية التي يعمل بها؛ العديد من الأشخاص حول العالم وفي المملكة العربية السعودية، وتعتبر مصدر دخل قوي لبعض الأفراد، وقد بلغ حجم التجارة الإليكترونية في المملكة حوالي 80 مليار ريال. وترتفع نسبة التسوق عبر الإنترنت كل عام، ويتم الإعلان عن ذلك عبر تقارير وزارة الإتصالات، والهيئة العامة للإحصاء.

وفي سؤال عن علاقة العمل عبر التجارة الإليكترونية وحساب المواطن وهل يؤثر دخل الفرد من هذه التجارة التي يستفيد منها العديد من الأفراد من خلال ما تقدمه الممكلة من بيئة تكنولوجية تساعد على إنتشار هذه التجارة، وتحقيق عمليات البيع والشراء، وتحقيق جزء من الدخل من خلاله.

قدم حساب المواطن الرد على هذه التساؤلات قائلا:

أن الدخل من التجارة الإليكترونية يتم حسابه ضمن الدخل العام للفرد المستفيد من حساب المواطن، ولابد من الإفصاح عن هذا الدخل ومقداره، عن طريق تسجيله على الموقع ضمن البيانات الخاصة بالمواطن، لأن هذا الدخل يعتبر من مصادر دخل المواطن.

أوضح حساب المواطن: ان هذا النشاط التجاري الإليكتروني؛ لا يمنع الإستفادة من البرنامج بشرط الإفصاح عن الدخل، وإنطباق كافة الشروط الأخرى على المستفيد.

ويتم تسجيل هذه البيانات على أيقونة” حساب المواطن، تفاصيل الطلب والإفصاح عن الدخل” وفي خانة نوع الدخل يكتب” نشاط تجاري” وعن مصدر الدخل يسجل” سجل تجاري” ويتم حفظ الملف على الموقع مع الحفاظ على السرية التامة على البيانات.

وبيّن حساب المواطن أنه: في حين إنطبقت كافة الشروط على المستفيد من البرنامج، فليس هناك ما يتعارض مع تحقيق الإستفادة؛ مع مزوالة النشاط التجاري الإليكتروني. وقد حرصت المملكة من قبل على إلزام من يزاول هذا العمل بتحديد مقار العمل والبيانات الخاصة به.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *