التخطي إلى المحتوى

يستخدم الملايين تطبيق فيس بوك حول العالم، وهم يعلمون تماما أنه يحافظ على سرية معلوماتهم وما يتناقلونه من كلمات أو صور أو أي شيئ عبر تطبيق ماسنجر، والمحادثات الصوتية التي يتم بثها.

وقد إعترف القائمون على تطبيق فيس بوك أنهم يتنصتون على مستخدمي فيس بوك ومكالماتهم الصوتية بحجة التأكد من جودة الصوت. وتم تأكيد الخبر عن طريق موقع”ذي فيرج” الذي أصدر بيانا رسميا يفيد أن شركة فيس بوك قامت بتوظيف المئآت؛ كي يستمعوا إلى مقاطع المستخدمين الصوتية من خلال الماسنجر. ولكن الشركة إستدرجت قائلة أنه تم إيقاف تلك المراجعات للصوت منذ أكثر من أسبوع كما فعلت كل من آبل وجوجل.

وصرح أحد مؤسسي شركة آبل الأمريكية أن الهواتف الذكية قد تتنصت على مستخدميها، ولا يوجد طريقة لإيقاف هذا العمل، بنيما صرح بأن مستخدمي فيس بوك إذا كانوا يقدرون خصوصيتهم فعليهم ترك فيس بوك والهرب منها، لأنها تتلصص على خصوصية المستخدمين ولا توجد طريق لوقفها سوى ترك فيس بوك.

وقد أعلن “ستيف وزنياك” أحد مؤسسي شركة آبل أنه غادر الفيس بوك بعد فضيحة شركة”كامبريدج أنالاتيكا” التي حصلت على بيانات شخصية عبر تطبيق فيس بوك لمدة يومين بدون وجه حق، وقد غادر وزنياك فيس بوك 2108، وحذف حسابه كاملا.

تعتبر خطوة فيس بوك في التلصص على المستخدمين غير مستحبة، ويمكن لها أن تؤثر على عدد مستخدمي فيس بوك الذي؛ يتزايد كل يوم في جميع أنحاء العالم، ونتيجة لهذا التشكيك في مصداقية فيس بوك، وعوامل الأمان والخصوصية قد يفقد موقع فيس بوك الكثير من مستخدميه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *