التخطي إلى المحتوى

على الرغم من التوتر القائم بين الصين وأمريكا إلا أن هناك صفقة جديدة تباع لتايوان من طائرات “إف 16″ أعلنت عنها الإدارة الامريكية.

تأتي صفقة الطائرات من طراز”إف 16” بقيمة ثمانية مليارات دولار، بعد أخذ الضوء الأخضر من الرئيس ترامب.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيانها عن الصفقة:

“تمت الموافقة على ببيع المعدات العسكرية إلى دول أجنبية، من ضمنها مقاتلات أف-16 سي/دي 70، والمعدات والبرامج ذات الصلة بقيمة تقدر بـ 8 مليارات دولار”.

تمت هذه الصفقة أيضا بعد موافقة الكونجرس الأمريكي، وكانت الإدارة الأمريكية قد رفعت وثائق خاصة بصفقة الطائرات إلى الكونجرس للموافقة عليه.

وبموجب الموافقة سوف تحصل تايوان على أحدث ما أنتجت أمريكيا من نسخ طائرات”إف 16″ المقاتلة التابعة لشركة “لوكهيد مارتن”

وفي إطار موقف الرئيس الامريكي من حظر بيع الأسلحة الأمريكية المتطورة لبعض الدول أكد وزير خارجية أمريكا”مايك بومبو” أن الرئيس ترامب قد أعطى إشارة خضراء لإتمام الصفقة بعد موافقة الكونجرس.

واضاف بمبو أن المقاتلات لا تتعارض مع علاقات الصين وأمريكا مشيرا لمعارضة الصين لهذه الصفقات.

أسباب شراء تايوان للمقاتلات إف 16

تحاول تايوان تعزيز دفاعاتها الجوية ضد توغل الصين العسكري في مجالها الجوي، حيث تعتبر بكين أن تايوان جزء منها على الرغم من تمتع تايوان بالحكم الذاتي.

وهذا ما أعربت عنه الولايات المتحدة أن إتمام تلك الصفقة لن يضر بالتوازن العسكري للمنطقة.

تعليق الصين:

قال متحدث باسم خارجية الصين أن مبيعات المقاتلات والأسلحة لتيوان تنتهك الإتفاقات بين واشنطن والصين، مما يعد تدخلا في شؤون الصين الداخلية.

وطالبت الصين بإلغاء الصفقة ووالتوقف عن الإتصال العسكري مع تايوان

وتأتي تحديثات تايوان التي تمتلك أسطولا قديما من مقاتلات إف 16 لتأكيد شركة لوكهد على ان الطراز الجديد له إمكانيات عديدة من حيث تقنيات الطيران، الأسلحة، والردار وقوتها على الإستمرار حتى عام2070 وأكثر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *