التخطي إلى المحتوى

ساعدت وسائل التواصل الإجتماعي في تدشين هشتاج جديد بعنوان” علماء مصر غاضبون” في رسالة من أساتذة الجامعات

إلى القيادات في جمهورية مصر العربية من أجل العمل على تحسين حالتهم المعيشية ورفع رواتبهم.

وتناقلت وسائل الإعلام بعض قصص الأطباء واساتذة الجامعات والباحثين في مختلف المجالات وبينت كيفية تردي أحوالهم المعيشية

وان البعض منهم يلجأ إلى ممارسة مهن مختلفة لا تليق بمكانتهم حتى يستطيعوا مواجهة غلاء المعيشة.

ومن أبرز التغريدات التي وجدت جدلا واسعا على السوشيال ميديا تغريدات” عصام حجي”

عالم الفضاء المصري الذي يعمل بوكالة ناسا الأمريكية.

وعلى الرغم من تأييد الكثيرين للهشتاج إلا أن البعض شكك في إستغلال بعض الجهات المحظورة في الترويج له

ويعلق المدون وليد نصر متسائلا:

“من سيحمي العقول المصرية من الإغراءات التي تقدمها لهم الجامعات والمؤسسات الأوروبية؟ لا تلوموا الشباب عندما يعزفون عن العمل كأعضاء هيئة تدريس ويفضلون الهجرة”.

ودونت المغردة غادة فايد:

“إذا كتب أحد الفنانين أنه سيعتزل لكانت كل البرامج تتحدث عن اعتزاله وأسباب حزنه .. ولكن عندما يغضب أساتذة الجامعات لا نجد من يتحدث عنهم وعن مشاكلهم .. أين الإعلام المحترم؟”

واستعان البعض بمقولات للدكتور احمد زويل:” الغرب ليس اذكى منا .. ولكنهم يظلون وراء الفاشل حتى ينجح و هنا يظلون وراء الناجححتى يفشل “

ورد البعض على الهشتاج بانهط” مطالب فئوية” وأن هناك من هم أقل من اساتذة الجامعات من الموظفين.

وقد حذر البعض من إستغلال هذا الهشتاج في الإساءة لمصر وعلماء مصر، ولم ترد أي جهة حكومية او تعلق على هذا الهشتاج الذي بدأ يتصدر البحث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *