التخطي إلى المحتوى

مهرجان المدينة المنورة الدولي للتمور يواصل مؤشر مساره الصاعد؛ إذ تضاعفت مبيعاته خلال 22 يومًا من بداية المهرجان لتصل إلى أكثر من خمسة ملايين كيلو، بقيمة سوقية تتجاوز 127 مليون ريال.

ويحتوي المهرجان على أكثر من 23 نوعًا، تنتجها مزارع المنطقة المتفردة بتمرة العجوة المباركة؛ إذ تحوَّل شعاره الذي اتخذه “تمورنا بركة” إلى حقيقة جلية، تؤكدها الأرقام؛ فكميات التمور المتزايدة يوميًّا، وحركة البيع التي لا تقف، تؤكدان حجم وبركة تلك المنتجات. فيما واصلت العجوة تفرُّدها بالصدارة بكمية مبيعات بلغت مليونًا ونصف المليون كيلو.

ويواكب هذا الحضور لتمور منطقة المدينة المنورة جهود مميزة بمتابعة من إمارة المنطقة، وبتعاون تنظيمي بين عدد من الجهات، تأتي في مقدمتها أمانة منطقة المدينة المنورة التي وفرت منصة خدمات تسجيل المزارعين عبر 5 خطوات، تبدأ بالدخول للخدمة حتى حجز الموعد المطلوب لدخول السيارة للمهرجان، وذلك عبر تخصيص اسم مستخدم وكلمة مرور لكل مزارع على حدة. وتمرُّ تلك الخدمة بدليل معلومات السيارة الناقلة للشاحنة، واختيار الدلال المطلوب البيع عنده، وتسجيل معلومات المحصول المراد بيعه لتأكيد الحجز، واستكمال دخول السيارة ساحات المهرجان، وتفريغ الحمولة.

وتعمل الامانة من خلال مختبراتها على التأكد بشكل دقيق من سلامة وخلو منتجات التمر من المبيدات الضارة بعد دخولها المهرجان؛ إذ تم تعزيز الموقع بمراقبين صحيين، يقومون بأعمال الفحص والمراقبة المستمرة لجميع ما يصل للمهرجان من تمور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *