التخطي إلى المحتوى

العام الهجري الجديد يهل علينا وسط حالة من القلق تجتاح البلاد العربيةن ويرافقها المشاحنات والبغضاء

بين الإخوة والأشقاء، وبين البلاد وبعضها، ولذلك يرفع الجميع اكف الدعاء في مستهل ك مناسبة جميلة

وفي مستهل كل عام جديد له خاصية عند المسلمين ان يكون عام رخاء وأمن وسلام على ربوع أوطان المسلمين جميعا

وقد اعلنت دار الإفتاء أن السبت الموافق 31/8/2019 هو أول أيام العام الهجري الجديد وأول أيام شهر المحرم

ولشهر محرم فضل كبير عند الله وجميع شهور العام الهجري إلا أنه ذكر بعضها في القرآن بما لها من فضل.

شهر محرم

فهو أحد الاشهر الحُرم التي ورد ذكرها في سورة التوبة قال تعالى:

{إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ

حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّيْنُ القَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيْهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} [التوبة:36]

مؤكدا على عدم ظلم النفس في هذه الأشهر بفعل المنكرات لأن العقاب فيها أبلغ كما أن ثواب الصالحات فيها أكبر.

وفيه يوم عاشوراء ويستحب صيامه والدعاء فيه مع إضافة اليوم التاسع له حتى نختلف عن سنة الجاهلية  وصومه مستحب لقول النبي صلى الله عليه وسلم: {صيام يوم عاشوراء، إني أحتسبُ على الله أن يكفِّر السنة التي قبله} رواه مسلم.


أدعية مستحبة

“اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، ولا حول ولا قوة إلا بالله”

“اللهم آتنا خير هذا العام وما فيه، وجنبنا شر هذا العام وما فيه، واجعل لنا من الثواب ما تدخلنا به حنتك، وإن كان خاتمة أعمالنا فيه فاجعل لنا فيها الحسنى وزيادة، وتقبل منا إنك أنت السميع العليم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *