التخطي إلى المحتوى

قامت المملكة العربية السعودية بعدة تغييرات جذرية في محاولة منها للقضاء على رؤوس الفساد في القطاع الحكومي

الذي بات يهدد منظومة التطور.والتغيير لم يكن فقط في تعيين رئيس جديد في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد،.

وإنما  تغيير لعمل المنظومة كاملة عن طريق تعيين من له خبرة طويلة بهذا المجال.

وقد وجه سمو ولي العهد بأهمية إجراء تغييرات جذرية في هيكل  الهيئة حتى تتمكن من مكافحة كل صور الفساد

ضمن خطة المملكة العامة للتطوير في  كل القطاعات. وتأتي هذه الخطوة بعد ان تمكن سمو ولي العهد من قطع الرؤوس الكبيرة في الحملة التي قادها سموه من قبل. تأتي القرارات والمراسيم الملكية بإعفاء البعض من مناصبهم وتولي غيرهم  في عدد من القطاعات ومنها هيئة مكافحة الفساد حيث تولى ” مازن الكهموس” خلفا للدكتور” خالدبن عبد المحسن” في خطوة جديدة للقضاء على البيروقراطية التي قد تؤثر على حرب الحكومة ضد الفساد..

الرئيس الجديد مازن الكهموس:

أو ضح الرئيس الجديد لهيئة مكافحة الفساد في أول لقاء له أنه سيعمل على القضاء على حالة الفساد التي عششت بين صغار الموظفين بعد أن نجحت الهيئة في القضاء على الرؤوس الكبيرة.

مشددا عن حمله رسالة شديدة اللهجة من ولي العهد بأن المرحلة القادمة سوف تشهد إستئصال العديد من الفاسدين في الجهات الحكومية المختلفة .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *