التخطي إلى المحتوى

فقد الوسط الصحفي والإعلامي أحد أبرز  الكتاب والإعلاميين  والأكاديمين محمد بن ناصر الشوكاني.

رحل يوم الأربعاء عن عمر يناهز الخامسة والستون وقد نعاه الوسط الصحافي والإعلامي والأكاديمي.

كانت حياته رحلة طويلة من العطاء والتميز والعمل الأكاديمي والصحافي

نبرز بعض من محطاته:

تولى رئاسة تحرير صحيفة” سعودي جازيت”

عمل أستاذ للأدب الإنجليزي بقسم اللغات الأوروبية في جامعة الملك عبد العزيز وقد حصل على الدكتوراه من جامعة تكساس

عين مستشار متفرغ لمؤسسة عكاظ

كانت له جهود كبيرة في نادي جدة الأدبي حيث أسس دورية” نوافذ” الخاصة بترجمة الثقافة العالمية وتم إصدارها عن نادي جدة.

عمل في عدد من الصحف العالمية مثل” التايمز، واشنطن بوست، اللوموند وغيرها”

شارك في ترجمة عدد من الكتب القيمة التي صدرت عن نادي جدة الأدبي مثل” تاريخ كمبردج للادب العربي”

نعاه العديد من الأكاديمين وهيئة الصحفيين وعدد من الإعلاميين عبر وسائل التواصل الإجتماعي معربين عن أسفهم لفقد المجتمع السعودي عَلم من أعلامها المهمين والبارزين في المجتمع السعودي.

قالت هيئة الصحفيين السعوديين: “نعزي أنفسنا وعموم أسرة الأستاذ الدكتور الشوكاني وذويه ومحبيه.. والله نسأل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

كما نعاه جامعة الملك عبد العزيز بجدة عبر حسابها الرسمي في تويتر” تنعي الجماعة الدكتور ناصر الشوكاني أستاذ الأدب الإنجليزي بقسم اللغات الأوروبية، وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

كما نعته كلية الآداب  والعلوم الإنسانية وعدد من زملائه الأكاديمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *