التخطي إلى المحتوى

المطربة الشعبية بوسي من مصر  أثارت زوبعة بين موافع التواصل الإجتماعي بإعلان خبر القبض عليها

كانت المطربة ياسمين محمد شعبان الشهيرة بـ” بوسي” قد ألقي القبض عليها اليوم في ساعة

مبكرة من منزلها بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة نتيجة لإصدار أحكام نهائية ضدها

بالسجن تعود أحداث المشكلات القضائية الخاصة بالمطربة بوسي إلى زمن طلاقها من وليد فطين

مدير أعمالها  وزوجها السابق الذي حصل على عدة أحكام شيكات بدون رصيد وتم التصالح بينهما .

فوجئت بوسي بأحكام جديدة ونهائية بالسجن لمدة تسع سنوات لتحريريها شيكات بقيمة 30

مليون جنيه بدون رصيد، وتم القبض عليها للخضوع لتنفيذ هذه الأحكام.

وقد نفي محاميها في وقت سابق أنه تم القبض عليها وأن بوسي في منزلها وكل شيئ يسير طبيعيا.

أحكام أخرى:

كما إتضح أن هناك أحكام أخرى نافذة صدرت من محكمة جنح التهرب الضريبي وتم تأجيل المحاكمة، وتم إتهامها بالتهرب الضريبي بما قيمته مليون 827 ألف جنيه خاصة بالضرائب، وإعطاؤها مهلة للتصالح.

وقد بدأت مشكلات بوسي مع طليقها منذ عام 2015 ، وصل النزاع القضائي إلى 11 قضية، إنتهى البعض منها بالتصالح، ومازال هناك قضايا واجبة النفاذ تم الحكم فيها لصالح طليقها وبناء عليه تم القبض على المطربة بوسي وفي إنتظار نهاية الأحداث إما الحبس أو التصالح.

وكان وليد فطين قد أتهم بوسي بأنها وراء حبسه ستة أشهر نتيجة لحمله سلاح غير مرخص بينما إتهمته بوسي بالخيانة التي برأته منها المحكمة فيما بعد.

عرفت بوسي بالغناء الشعبيى الراقص الذي جعل منها مطربة مشهورة في فترة زمنية قصيرة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *