التخطي إلى المحتوى

قطار المشاعر المقدسة من أهم وأكبر المشروعات التي قامت بها المملكة العربية السعودة لخدمة حجاج بيت الله الحرام،ويعتبر القطار من المشاريع العملاقة التي أدت إلى تسهيل حركة الحجاج بين المشاعر. والذي تم تحت إشراف خادم الحرمين الشريفين الذي يعمل بكل ما أوتي من عزم لخدمة ضيوف الرحمن وتسخير كافة الأاجهزة لخدمتهم.

يخدم قطار المشاعر خلال السبعة ايام القادمة ما يقرب من 360 ألف حاج أي ما يعادل أكثر من الفي رحلة، ويستوعب القطار الذي يبلغ 204 عربة مكيفة حوالي 300 حاج في العربة الواحدة، وتم تسيير حوالي 17 قطار في خدمة حجاج المشاعر .

يأتي هذا القطار ضمن خطة مستمرة لخدمة ضيوف الرحمن، وإضافة كل ما من ضمنه تيسير رحلتهم، إنطلقت أولى رحلات القطار منذ نشأته عام 1431هـ بين جنوب شرق مشعر عرفات، وجنوب غرب مشعر منى في منطقة رمي الجمرات ويمر بمشعر مزدلفة. ويمر القطار على تسع محطات، يخدمه مجموعة من السلالم العادية، والمصاعد الكهربائية، والبوبات الاتوماتيكية التي تعمل بالإستشعار.

يسير القطار بالنظام الآلي دون سائق ويمر بمشاعر منى، ومزدلفة، وعرفات، ويصل ألى منطقة رمي الجمرات بإرتفاع قدره 45 مترا، ويعد المشروع من افضل المشاريع على مستوى العالم التي أنشأت خلال المائة عام السابقة، ويتميز بالسرعة ما بني 80و120 كم في الساعة، ويحافظ على البيئة، وتخفيف الزحام ولذلك؛ فقد نال جائزة” فيديك” العالمية، وتم إختياره من قبل منظمة الإتحاد الدولي للإستشارات الهندسية. هنيئا لحجاج بيت الله الحرام على هذا المنجز العملاق وهنيئا للملكة شرف القيام بخدمة ضيوف الرحمن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *