التخطي إلى المحتوى

عبد الله الحمدوك رئيس وزراء السودان الجديد أدى اليمين الدستورية رئيسا للحكومة الإنتقالية بالسودان.

عقب اداء اليمين تحدث الحمدوك في مؤتمر صحفي بين فيه حرصه على مكانة السودان والعمل على إستقراره.

واوضح في كلماته نقاط منها:

أن اولى مهامه هي إيقاف الحرب وتحقيق السلام

العمل على بناء إقتصاد وطني يقوم على الإنتاج

مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح

معالجة أزمة السودان الإقتصادية برؤى وسياسات واضحة.

بناء نظام ديمقراطي سوداني يقوم على إحترام الإختلاف

عبر حمدوك عن وضع السودان بقوله” التركة ثقيلة” ولكنه أضاف أن: مع إجماع الشعب السوداني يمكن للسودان أن يعبر غلى بر الأمان، وأن المناخ ملائم لذلك.

كما أوضح أن القطاع المصرفي على وشك الإنهيار ويحتاج إلى خطة لإنقاذه. وقد وصل حمدوك إلى رئاسة الوزراء في وقت عصيب.

 

مطالبات عبد الله حمدوك إلى :

إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين” مشيرا إلى موقف النخب السودانية بقوله:

“النخب السياسية في السودان لم تتوافق منذ الاستقلال على إدارة خلافاتها عبر مشروع وطني جامع”

ضرورة الاتفاق على برنامج كيف يحكم السودان وليس من يحكم السودان.

ونقلت وكالة السودان عن حمدوك قوله: “المرحلة القادمة تتطلب تضافر جهود أبناء الوطن وتوحيد الصف من أجل بناء دولة قوية” كما أشار حمدوك إلى موارد السودان قائلا: “السودان يمتلك موارد هائلة يمكن أن تجعل منه دولة قوية تقود القارة الأفريقية”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *