التخطي إلى المحتوى

ذكر مازن الكهموس، الذي صدر أمر ملكي مساء أمس بتعيينه رئيساً للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، بأن الهيئة ستعمل للقضاء على الإجراءات البيروقراطية التي كان يعمل بها سابقاً بين المباحث الإدارية والنيابة العامة والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.

وخلال حديثه  مع قناة العربية: “سنعمل على جعل الإجراءات تنعكس إيجابياً على قيام الهيئة بالدور المناط بها، سنعمل بقدر المستطاع على أن كل مواطن يأخذ حقه بالمشروع سواء في تقديمه للمشاريع الحكومية والمنافسة عليها، أو في تخليص المعاملات الحكومية للمواطنين”.

و استطرد بالقول : “وجهني سمو ولي العهد بتغيير منظومة عمل الهيئة والقضاء على الإجراءات البيروقراطية السابقة بين المباحث الإدارية والنيابة العامة والهيئة، حيث سيتم تشكيل لجنة من مكافحة الفساد وجميع الجهات الحكومية المعنية حسب توجيه سمو ولي العهد لكي نضمن عدم تكرار الإجراءات البيروقراطية السابقة”.

وقال “سمو ولي العهد كان قد حذر الرؤوس الكبيرة في الفساد بأنه سيتم اتخاذ اللازم معهم وهو الذي تم بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله”.

و اضاف قائلاً: “وهنا أنا أنقل تحذيراً شديد اللهجة، سمو ولي العهد وجهني بأن تكون المرحلة القادمة ستكون لاستئصال الفساد لدى الموظفين الحكوميين الصغار، وأود التنويه بأنه ليس كل الموظفين الصغار فاسدين نحن نقصد الموظفين الفاسدين فقط، والذين سيكونون هدفاً رئيساً لنا في المرحلة القادمة، بعد أن تخلصت البلاد بنسبة كبيرة من الرؤوس الكبيرة في الفساد في المرحلة السابقة التي قادها سمو ولي العهد، حيث جاء الدور على الرؤوس الصغيرة والمتوسطة والتي ستكون الأنظار مسلطة عليها وأود أن أنوه فقط الفاسدين من الموظفين”.

وختم الكهموس حديثه للعربية :”سمو ولي العهد طلب مني اجتماعاً شهرياً ثابتاً مبرمجاً لاطلاعه وأخذ التوجيهات المباشرة لتسهيل عملنا لتحقيق رؤية سموه لقطع دابر الفساد، كما وجهني سموه بإبلاغه مباشرة عن أي وزير لا يتجاوب مع إجراءات عمل الهيئة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *